مراجعاتهواتف ذكية

مراجعة جوال آيفون XS Max

مراجعة جوال آيفون XS Max
مراجعة جوال آيفون XS Max

أحد أبرز الانتقادات التي نسمعها عادةً عن آيفون X أنَّ شاشته بقياس 5.8 انش ليست كافية بكل بساطة، فاضطر محبو الشاشات الكبيرة السنة الماضية لاختيار آيفون 8 بلس الأضعف نسبياً ليحصلو على مبتغاهم بشاشة كبيرة، حسناً  لن يستمر هذا الحال بعد الآن: حيث يقدم جوال آيفون XS Max أكبر شاشة توفرت على هواتف آيفون على الإطلاق جامعاً معها جميع المواصفات العالية الأداء كفتح القفل بمعرف الوجه، ولذلك فهو خيار رائع لمن يودون تبديل هواتفهم الآيفون القديمة.

مراجعة جوال آيفون XS Max

التصميم:

لأول مرة ومنذ مدة طويلة ليس عليك القيام بأي تضحيات عند الاختيار بين النموذجين الأصغر والأكبر، وفي الماضي كان اختيار الآيفون الأصغر بدلاً من نسخة الـ plus يعني التضحية ببعض المواصفات مثل الكاميرة المزدوجة، أما الآن لم يعد الأمر كذلك فكلا الجوالين يملكان نفس المواصفات ماعدا البطارية وحجم الشاشة، ولذلك بالكاد يمكنك أن تجد أي فرق من ناحية التصميم مع الآيفون x من السنة الماضية.

الواجهة الأمامية تحتوي التصميم الأيقوني من الحافة للحافة مع فتحة الشاشة من أجل كاميرة البُعد الحقيقي في الأعلى وهي المستخدمة في تقنية فتح القفل بالتعرف على الوجه، يمكن القول أنَّ هذه التقنية أسرع قليلاً من السنة الماضية، ولكن هذا الفرق يمكن اهماله، ولا يزال هذا النظام يعتبر الأكثر كفاءة وأماناً في التعرف على الوجوه من أي هاتف خلوي آخر، ولابدَّ أن نعترف أننا نستمتع باستخدامه أكثر من استخدام بصمة الصبع.

آيفون XS MAX

النسخة التي قمنا بمراجعتها هي نسخة اللون الذهبي والتي تبدو أنيقة جداً (هنالك أيضاً نسخة اللون الرمادي واللون الفضي كما في السنة الماضية). الحواف لماعة كلوح من الذهب ولكن الجهة الخلفية وردية اللون مفاجئة، بسيطة جداً واللون الذهبي يميل لإعطاء أطياف لونية متعددة مع تغير الإضاءة.

والمراقبون شديدو الملاحظة سيلاحظون اختلافاً واحداً، ففي أسفل الجوال قامت آبل بتقليل عدد ثقوب مكبر الصوت من الجانب الأيسر لتصبح أربعة فقط وذلك بفضل خطول مستقبل الإشارة الجديدة والتي تعد بتقديم اتصال انترنت أقوى و أسرع.

وكل ما تبقى عملياً متشابه إذا كنت من مستخدمي آيفون إكس، والزجاج الآن أقوى مما كان عليه من قبل، ولكنه مازال يتسخ بالبصمات إن اخترت استخدام الجوال بدون غلاف حماية، ويملك الإطار الفولاذي ملمساً رائعاً وهو أقوى من إطار الألمنيوم المستخدم في آيفون XR أو على آيفون 8 بلس.

وبالنسبة للعديد من المستخدمين قد يكون هذا الجوال جوال آيفون xs max أول تجربة لهم مع آيفون بدون زر الشاشة الرئيسية، مما يعني أنه سيكون هنالك فترة تعلم بالنسبة لهم حتى يعتادو على نظام حركات الشاشة الجديد، ولا يجب أن يأخذ هذا الكثير من الوقت، لأننا نعتقد أنه طريقة رائعة للتفاعل مع نظام ios، كما أنه أفضل بكثير من النظام الذي طبقته جوجل في نسخة أندرويد 9.

راجع هذه: كيفية إيقاف تشغيل آيفون X و XS و XR

سعر آيفون XS ماكس

وشاشة الجوال الكبيرة تجعل من استخدامه أمراً صعباً، فهيكل الجوال مشابه لهاتف آيفون 8 بلس ولكن بما أنَّ الشاشة أطول بكثير فمن الصعب جداً الوصول للقسم العلوي بيد واحدة للاطلاع على الإشعارات أو فتح مركز التحكم أو لضغط زر الرجوع في بعض التطبيقات. وبالتأكيد يمكن دائماً اسخدام خاصية الوصول لتخفيض ارتفاع الشاشة قليلاً ليصبح بمتناول أصابعك، الأمر الذي لن تضطر لفعله عند استخدامك النسخة العادية من هذا الجوال. ولابدَّ أن نقول هنا أنَّ استخدام هذه الشاشة الضخمة مبهج جداً وخصوصاً عند مشاهدة الفديو والمسلسلات وخاصة بوجود تقنية Dolby Vision و HDR10.

الشاشة:

الشاشة بتقنية oled تقدم مستويات رائعة للون الأسود كما أنها حادة ومذهلة حيث أنَّ دقتها 2,688*1,242 بكسل أي 458 pixels per inch، وبالتالي فهي شاشة من الصعب التوقف عن النظر إليها وهي تعطي إضاءة ساطعة في الخارج تجعلها قابلة للقراءة (ربما من الأفضل أن تضبط الشاشة على أعلى إضاءة في هكذا ظروف) كما أنَّ خاصية True Tone عادت من جديد مما يسمح بتعديل نمط الشاشة تبعاً للوسط المحيط بها وبالتالي يجعل من استخدامها أمراً ممتعاً.

وعلى الرغم من كون الشاشة أكبر إلا أنك ستحصل على نفس محتوى الشاشة الذي تحصل عليه في النسخة الأصغر من الجوال، فقط المحتوى سيبدو أكبر، وبالتالي اختيار نسخة ماكس بدلاً من نسخة xs العادية يعتبر قراراً شخصياً ومن الأفضل أن تذهلب إلى أقرب مركز يستعرض الجوالين معاً لتجرب بنفسك قبل أن تقوم بشراء أي منهما.

ملاحظة: بما أنَّ آبل لم تعد تقدم كابل مأخذ 3.5 ملم ضمن علبة الهاتف فسيتحتم عليك صرف المزيد من المال في متجر آبل لشراء أحدها، وهذا سخيف فالعديد من المستخدمين لا يزالون يملكون سماعات مزودة بمأخذ 3.5 وبالنظر للسعر الذي تدفعه لقاء هذه الجوالات فهذا أقل ما يمكن أن تقدمه الشركة.

الأداء:

الجوال مزود بمعالج آبل A12 Bionic وهو أول معالج من آبل مبني بتقنية 7-nanometer، وتدعي الشركة أنه يستطيع تقديم أداء أقوى من أداء معالجها A11 من السنة الفائتة، وتقنياً يمكن القول أنَّ هذا المعالج هو أقوى معالج في العالم حالياً.

ولقد قمنا بتجربة ألعاب عالية المتطلبات بالإضافة لفتح وتحرير العديد من المستندات، كما قمنا بفتح العديد من التطبيقات مع بعضها البعض ولم نواجه أي مشاكل من أي شكل كانت، وإن كنت مهتما ببرامج تقييم الأداء فإليك بعض النتائج:

  • AnTuTu 3DBench: 315,174
  • Geekbench 4 CPU: 4,827 single-core; 11,458 multi-core

هذه الأرقام تعتبر من أعلى الأرقام التي رأيناها على الإطلاق، والأقرب إليها هو عملاق سامسونج Galaxy Note 9 وبالتأكيد تجارب الأداء لا تعطيك انطباعاً حقيقياً عن أداء الجوال ولكن هذه الأرقام تعطيك فكرة عن مدى القوة الموجودة داخل أجهزة آبل الجديدة.

كما أنَّ نظام آبل الجديد IOS 12 يقدم تجربة غاية في السلاسة ويطرح عدداً من التحسينات كما في نظام الإشعارات الجديد والإيموجي الجديدة واقتراحات SIRI والعديد من الإضافات الأخرى.

الكاميرا:

IPHONE XS MAX

بالنظر إلى المواصفات قد تعتقد أنَّ آبل لم تغير شيئاً من كاميرة العام الفائت، ولكن في الحقيقة هنالك العديد من التحسينات الغير ظاهرة للعيان، استخدمت آبل نفس نظام الكاميرا المزدوج كاميرا 12 ميغا بكسل مع فتحة 1.8 مقترنة مع 12 ميغابكسل تيليفوتو بفتحة 2.4 وكلا الكاميرتين تتمتعان بموازنة عدسية للصورة ويمكن عبرهما تسجيل فديوهات بدقة 4K و 60 إطار في الثانية. كما أنَّ حساس الصورة أصبح أكبر الآن مما يساعد في التقاط صور أفضل في الإضاءة المنخفضة.

تطبيق الكاميرا سريع جداً والتقاط الصور لحظي، والصور غالباً ما تكون جيدة التفاصيل حتى في الضوء المنخفض، وأفضل التحسينات هي تقنية Smart HDR، حيثُ أنَّ الكاميرا تلتقط عدداً كبيراً من الصور عندما تضغط على زر الالتقاط وهذا يشمل التقاط الصورة بثلاثة أنماط ضوئية ثم دمجها معا لخلق أفضل صورة لا تشوه الأضواء اللماعة ولا تخفي الأماكن المعتمة.

قالت آبل أيضاً أنها حسنت من وضع البورتريه ولكن التحسينات التي لمستها أتت من نفس ميزة الـ Smart HDR بالإضافة للحساس الكبير والبكسلات الأكبر، ومن بين جميع مصنعي الأجهزة فإن آبل تمتلك أفضل دقة ألوان ولعل المنافس الوحيد الذي قد يكون أحياناً أفضل هو Google Pixel 2.

وبالمحصلة الكاميرا ممتازة وقد تكون الكاميرة المتوفرة الأفضل حالياً.

البطارية:

ايفون اكس اس ماكس

يمتلك جوال آيفون XS Max البطارية الأكبر من بين سلسلة هواتف 2018 حيث تمتلك سعة تقارب 3,174mAh، والبطارية انخفضت أثناء استخدامنا من 100% الساعة الثامنة صباحاً وحتى 20% الساعة التاسعة مساءً وذلك بالاستخدام المتوسط الذي تضمن بث الموسيقى وبعض التصوير ودخول العديد من مواقع التواصل الاجتماعي وتصفح الانترنت.

ويدعم جوال آيفون XS Max الشحن اللاسلكي ويستطيع أن يُشحن أسرع من نماذج السنة الماضية بسبب تصميم الوشيعة الجديد، ويمكن ملاحظة فرق السرعة ولكن يجب أن تعلم أنك ستحتاج ساعتين أو أكثر لتشحن من 20 إلى 100% وذلك اعتماداً على الشاحن المستخدم، الشحن السلكي السريع مدعوم أيضاً ولكن المعدات اللازمة غير موجودة في الصندوق ويتوجب عليك شراءها بشكل منفصل.

الخلاصة:

سمعنا عن عدد من العيوب في هواتف هذه السنة من آبل مثل وضع التجميل في الكاميرا والذي لايمكن اطفاؤه، العديد من المستخدمين مسرورون بهذا الوضع ولكن من الجميل لو أتاحت آبل الخيار لاستخدامه أو لا.

كما سمعنا عن مشكلة الشحن ولكن لاداع للخوض فيها بعد الآن لأن آبل قامت بحل المشكلة سريعاً بتحديث الهوائي.

لذا يعتبر جوال آيفون XS MAX رائع لكن المشكلة الوحيدة فيه هي السعر (1100$)فإن كنت من محبي آيفون ولا تمانع في دفع هذا المبلغ الكبير به فعلى الأغلب ستمضي وقتاً ممتعا مع هذا الجوال.

راجع أيضاً:

أول عيب تقني في شاشة آيفون xs Max