LoginTechs
لوجن تيكس منصة متخصصة بمتابعة ونقل آخر الأخبار والمقالات التقنية وكل ما يخص التكنولوجيا الحديثة والأحداث التقنية والخدمات الرقمية.

ما هو Hyperloop؟ إليك كل ما تحتاج إلى معرفته

123

- Advertisement -

ما هو HyperLoop ؟

نحن نعيش في عصر تقدم تكنولوجي لا يصدق. بالنسبة لزائر من الماضي البعيد، سيبدو هذا وكأنه عصر خيالي. ومع ذلك، في العديد من مجالات الحياة لا تبدو الأمور أنها قد تغيرت كثيراً كالنقل مثلا، فالطرق لا تزال مزدحمة بالسيارات والسماء تعج الطائرات.

و على الرغم من أن الخيال العلمي في القرن العشرين تنبأ بظهور السيارات الطائرة وأجهزة النقل عن بعد؛ فقد اكتفى القرن 21 باختراع السيجواي “Segways“.

لكن الأحلام لا تموت أبدا والأمال باختراع وسائل النقل المستقبلي حية إلى حد كبير الآن كما يتجلى ذلك في مفهوم يطلق عليه اسم Hyperloop. وفي الوقت الذي لا يمكن أن نعتبر فيه Hyperloop إعجوبة بالقدر الذي يكون عليه الناقل عن بعد أو ممتعا كحقيبة الطيران الظهرية إلا أنه سيحدث ثورة في النقل الجماعي الذي سيقلل من الزمن المستهلك للسفر على الأرض ويقلل من الأضرار البيئية كذلك.

ما هو HyperLooP إذاً؟

مفهوم Hyperloop بشكله العام هو اقتراح الملياردير الصناعي Elon Musk، والرئيس التنفيذي لشركة SpaceX الفضائية ومبتكر Tesla. جاء كرد فعل على نظام السكك الحديدية عالية السرعة في ولاية كاليفورنيا الذي يجري تطويره حالياً.

,يمكن أن تستغرق رحلة ذهاب فقط بين سان فرانسيسكو ولوس أنجلوس في Hyperloop حوالي 35 دقيقة.

يتكون نموذج Musk’s Hyperloop من أنبوبين ضخمين يمتدان من سان فرانسيسكو إلى لوس أنجلوس. وتنتقل الكبسولات التي تحمل المسافرين داخل الأنابيب بسرعة أكبر من 700 ميل في الساعة. تخيل الأنابيب الهوائية التي بيستخدمها الناس في Jetsons للتنقل في المباني، ولكن على نطاق أكبر بكثير. للدفع، ستُزرع مسرعات مغناطيسية بطول الأنبوب، تدفع الكبسولات إلى الأمام. يمكن للأنابيب أن تحتوي على بيئة منخفضة الضغط، تحيط بالكبسولة مع وسادة من الهواء تسمح للكبسولة بالانتقال بأمان عند السرعات العالية مثل عصا القفز على طاولة هوكي الهواء.

ونظراً للضيق في الأنبوب، قد يكون تراكم الضغط أمام الكبسولة مشكلة لذلك يحتاج الأنبوب إلى نظام يمنع تزايد الهواء بهذه الطريقة. ينصح تصميم Musk بوجود ضاغط هواء على الجزء الأمامي من الكبسولة الذي يحرك الهواء من الأمام إلى الذيل، مما يبقيها معزولة ويمنع تزايد الضغط الناتج عن إزاحة الهواء. ومن المتوقع أن تستغرق الرحلة في اتجاه واحد في Hyperloop حوالي 35 دقيقة (للمقارنة، السفر في نفس المسافة بالسيارة يستغرق ما يقرب من ست ساعات).

لماذا نحتاج إليه ؟

وسائل النقل التقليدية (الطرق، والماء، والهواء، والسكك الحديدية) تميل إلى أن تكون مزيجاً باهظ الثمن وبطيئ ومضر بيئياً. فالسفر عبر الطرق يشكل مشكلة خاصة بالنظر إلى انبعاثات الكربون وتقلب أسعار النفط. ومع استمرار تفاقم الأخطار البيئية لاستهلاك الطاقة، سيكون النقل الجماعي أمراً ضرورياً في السنوات القادمة.

أما السفر بالسكك الحديدية فهو فعال نسبياً في استخدام الطاقة، ويوفر الخيار الأكثر ملاءمةً للبيئة، ولكنه بطيء ومكلف جداً بحيث لا يمكن تَبنيه على نطاق واسع. وعند المسافات التي تقل عن 900 ميل، يكون السفر الأسرع من الصوت غير ممكن. ونظرًا لهذه المشكلات، يهدف Hyperloop إلى إنشاء نظام نقل عالي السرعة وعالي التكلفة للاستخدام على مسافات معتدلة. وكمثال على نوع المسافة الصحيح، يستخدم Musk الطريق من سان فرانسيسكو إلى لوس أنجلوس. وتحتوي أنابيب Hyperloop على ألواح شمسية مثبتة على السطح، مما يسمح بنظام ذاتي التشغيل.

وهنالك عيوب بالطبع. أبرزها، أن الانتقال عبر أنبوب في مثل هذه السرعات العالية لا يسمح بتحول كبير أو تغيرات في الارتفاع. وكنتيجة لذلك، يكون النظام مثالياً للرحلات المباشرة عبر التضاريس المستوية نسبيا.

كاليفورنيا منطقة معرضة للزلازل بطبيعة الحال إلا أن تصميم Hyperloop يأخذ هذا الأمر في الحسبان. حيث سيتم  تركيب الأنابيب على سلسلة من الأعمدة المنتشرة على طول الطريق، يوضع كل عمود على مسافة 100 قدم أو نحو ذلك. سوف تسمح الأعمدة بالإنزلاق بسبب التمدد الحراري والزلازل، مما يضمن عدم كسر الأنابيب بأي حركة من هذا القبيل.

من الناحية الواقعية، فإن المشكلة الأهم في تنفيذ أي مشروع على الأرض هي المال، ويتضاعف التعقيد عندما نتحدث عن مشاريع عامة. حتى لو كان بوسع المرء إنتاج مخطط مثير للإعجاب، فلا تزال هنالك قضايا تتعلق بالموافقة العامة، والتشريعات، واللوائح، والمتعاقدين. ولحسن الحظ فإن Hyperloop سيكون موفرا للتكاليف، لا سيما عندما يقاس بمشروع السكك الحديدية السارية حاليا. حيث تشير ورقة Musk البيضاء حول Hyperloop إلى أن التكلفة الإجمالية يمكن أن تكون أقل من 6 مليار دولار. وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن تبلغ تكلفة المرحلة الأولى من مشروع السكك الحديدية عالية السرعة في ولاية كاليفورنيا 68 مليار دولار على الأقل.

مسابقة HYPERLOOP والتطورات الأخيرة

على الرغم من أن الفكرة تعود لـ Elon Musk، فإن SpaceX لا تقوم بتطوير Hyperloop خاص بها. وبدلاً من ذلك، عقدت العديد من المسابقات لتشجيع الطلاب والمهندسين على تطوير نماذج أولية. ولتسهيل ذلك، قامت SpaceX ببناء مسار اختبار لميل واحد في كاليفورنيا.

كانت المسابقة فرصة للمهندسين والشركات لجعل نظام Hyperloop حقيقة واقعة.

وفي 30 يناير/ كانون الثاني 2016، اختتمت مسابقة تصميم SpaceX Hyperloop. وتم تقديم أكثر من 100 تصميم من نماذج النماذج الأولية، وقد فاز 27 فريقاُ بفرصة اختبار تصاميمهم على مسار اختبار SpaceX Hyperloop في يونيو/ حزيران 2016. وفاز لاحقاً فريق من طلاب الدراسات العليا من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) بجائزة أفضل تصميم عام. ووفقاً لفريق MIT، فإن الكبسولة خفيفة الوزن وتحقق السرعة والأمان، بما في ذلك نظام المكابح الآمنة. في حين أن العديد من تصميمات Hyperloop تستخدم طائرات نفاثة لتحلق في الهواء، فإن تصميم MIT يستخدم مصفوفتين من مغناطيس النيوديميوم للحفاظ ارتفاع الكبسولة في الهواء. وتحافظ مغانط إضافية داخل الكبسولة على ثباتها أثناء سباقاتها على طول المسار. فكانت قوة النموذج الأولي مثيرة للإعجاب، على الرغم من أنها لا تزال بعيدة جداً عن المنتج التجاري نظراً لأنها تفتقر حالياً إلى مساحة للمسافرين أو حتى البضائع.

وفي يناير 2017، اختتمت مسابقة SpaceX Hyperloop مرة أخرى والتي طال أمدها بـ “مسابقة Weekend I”، حيث تسابقت الكبسولات المنجزة على مسار الاختبار وحصل فريق من جامعة ديلفت في هولندا على الجائزة الأولى.

على الرغم من انتهاء هذه المسابقة، إلا أن مشروع Hyperloop لم ينته بعد، حيث تستكشف الشركات والحكومات حول العالم هذا المفهوم. كما أجرت SpaceX منافسات أخرى في أغسطس 2017 و يوليو 2018. وتعلن عن إجراء المزيد من المسابقات في العام القادم للوصول لتحقيق أقصى سرعة قصوى دون أن تتعرض الكبسولة للانفجار إضافة إلى معايير أخرى يمكن الإطلاع عليها على الموقع الرسمي للشركة.

تفضل بمراجعة:

رؤية Elon Musk للمواصلات والمركبات الكهربائية ذاتية القيادة

Leave A Reply

Your email address will not be published.