LoginTechs
لوجن تيكس منصة متخصصة بمتابعة ونقل آخر الأخبار والمقالات التقنية وكل ما يخص التكنولوجيا الحديثة والأحداث التقنية والخدمات الرقمية.

الحوسبة السحابية وتطبيقاتها

التقنيات السحابية .. مفاتيح المستقبل المتطور

81

- Advertisement -

تطورت التقنيات المتاحة من خلال شبكة الويب بظهور الويب (0,2) والويب (0,3) والزيادة المُطردة في سرعات الانترنت المُتاحة للمستخدمين لذا اتجهت العديد من المؤسسات إلى إتاحة تطبيقاتها للاستخدام من خلال شبكة الانترنت فيما يعرف باسم الحوسبة السحابية (Cloud computing) حيث أتاحت هذه التقنية لمُستخدميها ميزات أفضل مثل توفير النفقات أو إتاحة الخدمات لقطاع أكبر من المستفيدين و لم تكن المكتبات في منأى عن الاستفادة من تلك التقنيات فاتجهت بعض المكتبات إلي الاشتراك في مشاريع الحوسبة التي أُتيحت من خلال بعض المؤسسات التي تُخصص خدماتها للمكتبات مثل مشروع Dura Cloud.

مفهوم الحوسبة السحابية:

الحوسبة السحابية (Cloud Computing) هي تكنولوجيا تعتمد على نقل المعالجة ومساحة التخزين الخاصة بالحاسوب إلى ما يسمى السحابة وهي جهاز خادم يتم الوصول إليه عن طريق الانترنت وبهذا تتحول برامج تكنولوجيا المعلومات من منتجات إلى خدمات، وتعتمد البنية التحتية للحوسبة السحابية على مراكز البيانات المتطورة والتي تُقدم مساحات تخزين كبيرة للمستخدمين كما أنها تُوّفر بعض البرامج كخدمات للمستخدمين وهي تعتمد في ذلك على الإمكانيات التي وفرتها تقنيات ويب (0,2).

أهداف الحوسبة السحابية:

يتضح من خلال ما سبق أن تقنية الحوسبة السحابية تسعى إلى تحقيق الأهداف التالية:

  • جعل جهاز الحاسوب مجرد محطة عبور للوصول إلى الخادم Server الذي يحتوي مساحة تخزين تُمكن المستفيد من التعامل مع بياناته.
  • توفير مساحات تخزينية للمعلومات عالية الجودة.
  • إتاحة الوصول إلى المعلومات وسهولة استرجاعها في أي وقت ومن أي مكان تتوافر فيه شبكة الانترنت.
  • عدم الحاجة إلى عمل نسخ احتياطية للمعلومات المُخزنة على الحواسيب الشخصية أو أجهزة التخزين الخارجية كالأقراص أو الفلاش وغيرها.
  • إتاحة معظم البرمجيات التشغيلية والتطبيقية والصورة المجانية مما يُوّفر على المستخدم التكلفة، الوقت والصيانة.
  • توفير عمليات المشاركة بالمعلومات بين المستخدمين وسهولة تداولها وتناقلها عبر شبكة الانترنت بغض النظر عن حجم تلك المعلومات وأشكال ملفاتها.
  • تؤمن للمستخدم إمكانية معالجة معلوماته عن بُعد والمتعلقة بإنشاء الملفات أو حذفها أو جراء التعديلات عليها أو تحديد مستويات الاطلاع عليها.

اقرأ أيضاً: ما هو TensorFlow ؟ تعرف على مكتبة تعلم الآلة

مكونات الحوسبة السحابية:

للتعامل مع تقنية الحوسبة السحابية لا بد من توافر العناصر التالية:

  • المستفيد (العميل) الذي ســــوف يستخدم هذه التقنية وينتفع من خدمـــــــــــــاتها من خلال اســــتخدام حاسبه الشخصي أو هاتفه المحمول الذي يشترط ارتباطه بشبكة الانترنت.
  • المنصات (Platforms) وهي الجهات المانحة لهذه الخدمة من خلال توفير سيرفرات عملاقة في سعاتها التخزينية وسرعة معالجتها للبيانات مثل  Apple.
  • البنية التحتية Infrastructure وهي البنية التحتية للسحابة والتي يُعتَمد عليها في تقديم الخدمة وتشمل توفر الحاسبات الشخصية وشبكة الانترنت والمساحات التخزينية للمعلومات.
  • التطبيقات Applications وهي البرامج التطبيقية التي يمكن أن يُشغِلُها المستفيد في السحابة وتشمل برمجيات معالجة النصوص والعروض والجداول وخدمات تناقل المعلومات والتشارك بها.

التخزين السحابي Cloud Storage:

التخزين السحابي هو نموذج للتخزين على شبكة الانترنت حيث يتم تخزين البيانات على خوادم ظاهرية بدلاً من استضافتها على خادم واحد وتكون عادة مُقدمة من طرف ثالث مثل كُبريات شركات الاستضافة التي تمتلك مراكز بيانات متقدمة والتي تقوم باستئجار مساحات تخزين سحابية لعملائها بما يتلائم مع احتياجاتهم.

اطلع على: كيف تعمل أنظمة سكادا SCADA

أنواع الحوسبة السحابية اعتماداً على الخدمة:

تنقسم الحوسبة السحابية من حيث الخدمة إلى الأنواع الرئيسية التالية:

  • الحوسبة السحابية الخاصة Private Cloud Computing: هي حوسبة سحابية من حيث المفهوم التقني ولكنها ليست مفتوحة للعامة وإنما مغلقة لعدد محدد من العملاء.
  • الحوسبة السحابية العامة Public Cloud Computing: هي حوسبة سحابية مُتاحة للجميع الذي يريد الخدمة المقدمة وهي في الواقع الأصل وكل الميزات التي ذُكرت في الحوسبة السحابية وكل العيوب تنطبق على هذا النوع من الحوسبة السحابية.
  • الحوسبة السحابية بالموبايل/المُشغل Mobile Cloud Computing: هذه الحوسبة هي المتوقع تعميمها خلال الأعوام القليلة القادمة حيث تقوم بالخدمة وهي نفس شركات الموبايل التي تُقدم خدمات المحادثات والانترنت.
  • الحوسبة السحابية الهجينة Hybrid Cloud Computing: يُمكن أن يكون هنالك في مؤسسة واحدة حوسبة سحابية عامة أو بالموبايل أو حوسبة سحابية خاصة للتطبيقات الحساسة أو كتطبيق مُساند إذا لم تكن الثقة متوفرة في المؤسسة للحوسبة السحابية العامة، إن الحوسبة السحابية الهجينة تُعتبر أفضل المعالجات العملية لتجاوز عيوب الحوسبة السحابية العامة الآنفة الذكر حيث يكون للمؤسسة وسيلة سحابية خاصة كمساندة أو كتأمين إضافي للبيانات الحساسة إذا تخوفت من الاعتمادية الكلية على الخدمة العامة.

إدارة السحابة:

نحن بحاجة إلى برمجيات الحوسبة السحابية لإدارة متطلبات الآلة الافتراضية جنباً إلى جنب مع برامج التشغيل تلك، والبرمجيات المتوفرة عليها مما يتيح امكانية إدارة الآلاف من هذه الآلات الافتراضية ومتابعة أدائها، وهنالك الكثير من الشركات والمواقع التي توفر هذه الإدارة ومن موفري الحوســـــبة الســــــحابية على سبيل المثال نذكر:

  • شركة (Amazon): يُعد “EC2” مكوناً أساسياً من منصة الحوسبة السحابية الخاصة بشركة “أمازون” المعروفة باسم “الخدمات الشبكية الخاصة بأمازون” والتي تتيح للمستخدمين تأجير الماكينات الافتراضية التي تقوم بتشغيل تطبيقات الحاسب الخاص بهم عليها وأيضاً توفير محدود للتطبيقات عبر توفير الخدمة على شبكة الإنترنت والتي تُمكن المستخدم من تجهيز “صورة الآلة الافتراضية أمازون AMI” لخلق آلة افتراضية والتي تطلق عليها أمازون “نموذج” والتي تحتوي على كل البرامج المرجوة.
  • Rackspace: هو تطبيق استضافة (web application hosting) لتزويد منصة السحابة (مواقع السحابة) على الشبكة والذي يرتكز على أساس من المنفعة الحوسبية وأيضاً يوفر تخزين ملفات السحابة والبنية التحتية لها (خوادم السحابة).
  • Vmware: أحد الركائز الأساسية في البنية التحتية الافتراضية والحوسبة السحابية.
  • Go Grid: وهو خدمة مقدمة من البنية التحتية للسحابة ويقوم باستضافة الآلات الافتراضية لكل من “Linux” و”Windows” والتي يتم إدارتها عبر لوحة تحكم متعددة الخوادم وهو قائم بذات المساحة المخصصة للاستضافة.

اقرأ أيضاً: إنترنت الأشياء (IoT): كيف تختار المكونات المادية

الاستفادة من الحوسبة السحابية في المؤسسات التعليمية:

يقوم العديد من الأفراد والجامعات والشركات والدول حالياً بالاستفادة من الإنترنت بالفعل، وذلك من خلال تطوير التعليم عبر التحول الديمقراطي لقطاع المعلومات، وإتاحة إمكانية النمو الاقتصادي من خلال التجارة الإلكترونية، وتسريع عجلة الابتكار في مجال الأعمال من خلال تمكــين المزيد من التعاون.

يمكن للحوسبة السحابية مساعدة الكليات والجامعات على:

  • تبسيط عمليات القيد والقبول في الجامعات والتي هي عمليات مكلفة ومضيعة للوقـت.
  • النزوع إلى الاشتراكات مع توافر قابلية التطوير.
  • تخزين كميات موسعة من البيانات الحساسة والمعلومات التي يمكن الوصول إليها بسهولة.
  • استيعاب نتائج الزيادة السريعة في استخدام الجهاز المحمول.
  • البقاء مع المستجدات (على سبيل المثال توفير مستودع رقمي للطلاب داخل الجامعة لتخزين ملاحظات الفصل والمذاكرات والمشاريع) للحصول على أحدث البرامج وتحديثات التطبيقات.

مستقبل الحوسبة السحابية:

المستقبل المتوقع للحوسبة السحابية بكل تأكيد ربما ليس بعد عام، ولا عامين، ولا خمسة أو حتى عشرة، لكننا سنصل إلى النقطة التي ستتحول فيها جميع أنظمة التشغيل إلى أنظمة سحابية مشابهة لنظام Google Chrome OS، لقد بدأت  Google  في هذا الخطة مبكراً، وستتبعها بقية الشركات، وهذه ليست نبوءة لكنها استقراء للواقع، ستتحول جميع أنظمة التشغيل إلى أنظمة تعتمد على السحابة بشكل كامل أو شبه كامل، وسنصل إلى مرحلة يُسمح فيها بتشغيل جميع التطبيقات عبر الويب، وحتى أضخم الألعاب فتقنيات الحوسبة السحابية تتطور بسرعة، وتطبيقات الويب تتطور بسرعة أكبر، وسرعات الانترنت تتحسن بسرعة وقريباً، ستطغى السحابة على كل شيء، وربما أقرب مما نتصور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.