LoginTechs
لوجن تيكس منصة متخصصة بمتابعة ونقل آخر الأخبار والمقالات التقنية وكل ما يخص التكنولوجيا الحديثة والأحداث التقنية والخدمات الرقمية.

- Advertisement -

هاكرز صينيون مُتهمون بسرقة بيانات من Nasa، IBM وغيرها

- Advertisement -

0 129

وجهت وزارة العدل الأمريكية اتهامات لمواطنين صينيين بأنهما جزء من حملة اختراق عالمية ممولة من الحكومة الصينية منذ أكثر من 10 سنين وتضمنت حملة الاختراق هذه سرقة معلومات من 45 شركة تقنية ووكالة حكومية أمريكية بما فيها مختبرات طائرات الدفع النفاث التابعة لـ NASA ومركز رحلات الفضاء Goddard.

وتم الإعلان عن هذه الاتهمامات بعد أن نشرت حكومة الولايات المتحدة لائحة الاتهام تجاه هذين المواطنين الصينيين يوم الخميس، وقد جاءت هذه الاتهامات في وقت يتصاعد فيه التوتر بين الحكومتين الصينية والأمريكية. ومؤخراً عندما ظهرت علامات الانفراج في الحرب التجارية بين البلدين قامت الولايات المتحدة بالتنسيق مع كندا لاعتقال المدير المالي لشركة هواوي والتي تُعتبر واحدة من أضخم الشركات الصينية.  وبالمقابل قامت الحكومة الصينية بحجز ثلاث مواطنين كنديين كرد على ما قامت به الحكومة الكندية وطالبت بإطلاق سراح المدير المالي لشركة هواوي. وهذا الاتهام هو الأخير ضمن قائمة الاتهامات الطويلة التي تقول أن الحكومة الصينية قد مولت سرقة التكنولوجيا الأمريكية.

“كما يتضح من هذا التحقيق، فإن المخاطر التي نواجهها لم تُكن أكثر خطورة، أو أكثر انتشاراً أو أكثر تدميراً لأمننا القومي من الآن، ولا يوجد بلد يُشكل تهديداً واسعاً وأكثر خطورة على المدى الطويل لاقتصاد أمتنا والبنية التحتية السيبرانية أكثر من الصين،” في حديث لمدير الـ FBI المدعو Christopher Wray خلال مؤتمر صحفي يوم الخميس.

“إن هدف الصين ببساطة هو استبدال الولايات المتحدة كقوة تقود العالم، ويستخدمون لهذا الغرض وسائل غير قانونية”

ووفقاً للاتهام الذي وجهته وزارة العدل فإن Zhu Hua و Zhang Shilong كانا جزءاً من مجموعة اختراق صينية معروفة في المجتمع الأمني الرقمي باسم Advanced Persistent Threat 10 أو اختصاراً APT10.

ووفقاً للادعاء فمنذ 2006 وحتى الآن، استخدمت APT10 مجموعة متقدمة من التقنيات لاختراق دفاعات الشبكة، اختيار الضحايا والوصول لمعلومات حساسة.  وقد اعتمدت هذه المجموعة بشكل كبير على هجمات الـ Phishing لوضع برمجيات خبيثة على أجهزة الضحايا، وقد اعتمدوا كغطاء على عناوين بريد الكترونية تبدو شرعية لإرسال رسائل مُرفق معها وثائق مُحملة بكود خبيث وقاموا بتمسية هذه الوثائق بشكل تظهر فيه مرتبطة مع الشركة التي تعمل فيها الضحية.

واستطاع الهاكرز من خلال البرمجيات الخبيثة الوصول عن بعد للحواسيب المُصابة ومنه لسجلات الموظفين وأسماء المستخدمين وكلمات السر وخلال حملة الاختراق هذه فقد استطاعت مجموعة APT10 الوصول لأكثر من 90 حاسوب وقامت بسرقة مئات الـ جيغا بايت من البيانات وفقا للتهم الموجهة. وتضمنت الحواسيب السابقة حواسيب لـ 7 شركات تعمل في مجال الطيران، الفضاء والأقمار الصناعية، ثلاث شركات اتصالات، المختبر الوطني للولايات المتحدة لوزارة الطاقة بالإضافة إلى مركز رحلات الفضاء Goddard ومختبر طائرات الدفع النفاثة التابعيين لـ NASA. ولم تذكر وزارة العدل طبيعة الوثائق المسروقة.

وقد استهدفت مجموعة APT10 عام 2014 مجموعة من مزودي الخدمات وهي شركات تقوم بحفظ، معالجة وحماية البيانات التجارية بما فيها الملكية الفكرية وبعض المعلومات السرية ومن خلال حملة الاختراق هذه امتلكت APT10 القدرة على الوصول لحواسيب وشبكات في 12 بلد مختلف على الأقل ومن بين مزودي الخدمة التي استطاعت المجموعة اختراقها كانت شركة Hewlett Packard و IBM وفق Reuters.

وبالنسبة للمواطنين الصينيين الذين ورد اسمهما في الاتهام فهم ما يزالان يعيشان في الصين وبالتالي هنالك احتمال صغير بمحاكمتهما في الولايات المتحدة فليس من المعقول أن يسلما نفسيهما للمحاكمة ضمن بلد غريب اتهمهما بتهمة قد تكون أو لا تكون صحيحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.