أجهزة وملحقات حواسيبمراجعات

Galaxy Buds Pro .. أفضل سماعات أذن لاسلكية من سامسونج

ثاني سماعات أذن من سامسونج تتميز بإلغاء الضجيج النشط كما أن لديهم تصميم مماثل ولكن هناك العديد من التحسينات الجديدة تحت الغطاء فهذا يجعلها تبدو أفضل بكثير من أي سماعات أذن سابقة من سامسونج، حيث في دراسة Galaxy Buds Pro سنلقي نظرة على جميع التحسينات التي أجرتها سامسونج وسنرى ما إذا تم تحسين جودة الصوت بالفعل أو لا، وربما الأهم من ذلك أننا سنختبر إلغاء الضجيج النشط المتقدم.

اقرأ أيضاً: Samsung Galaxy Tab S5e .. مراجعة شاملة مواصفات وسعر

تصميم وملاءمة Galaxy Buds Pro

لضمان راحة أكثر اختارت سامسونج تصميماً مريحاً ومنخفض الحجم، وهذا يقلل من منطقة التلامس بين الأذن والبراعم لتقليل الشعور بالانسداد الذي سيكون معظم المستخدمين على دراية به، فهذا شيء لا يُرغَب به بشكل خاص في Galaxy Buds أوBuds +، فالتغييرات الطفيفة في التصميم التي أجرتها سامسونج تحدث فرقاً كبيراً، ولا تبرز من الأذن كثيراً وبالتأكيد تشعر براحة أكبر عند ارتدائها لفترة أطول، كما أن التصميم المتواضع والبسيط ليس ملفتاً للنظر مثل Galaxy Buds Live ولكن سامسونج أضافت بعض العناصر اللامعة إلى الغلاف لإبرازها فهذا سيمنحها ذوقاً مكتسباً وكان من المؤكد أنه سيتطابق

بشكل أكثر دقة مع اللون غير اللامع لجهاز Galaxy S21 وغالباً ما تشعر الألواح التي تعمل باللمس على سماعات الأذن بأنها حساسة للغاية لذا لا يمكن تجنب اللمسات العرضية، وكان هذا هو الحال مع جميع سماعات Galaxy Buds السابقة، بقدر ما قد يكون هذا مزعجاً فإن لوحة اللمس تخدم غرضاً مهماً يتيح التحكم في التشغيل وزيادة أو تقليل مستوى الصوت وتخطي المسارات وتشغيل Bixby والمزيد بنقرات وإيماءات بسيطة، ويمكن تخصيصها عبر تطبيق Galaxy Wearable الذي يسمح أيضاً بقفل لوحات اللمس إذا رغبنا في ذلك، حيث يتمتع Galaxy Buds Pro

بتصنيف IPX7 وهو أعلى معيار مقاومة للماء لأي منتج في سلسلة Galaxy Buds فيمنح هذا راحة البال حيث يمكن استخدامها في جميع الظروف الجوية وحتى التمارين الأكثر تعرقاً لن تدمرها كما تبدو جودة التصميم صلبة ويتم وضع سماعات الأذن معاً بشكل جيد، ويوفر التصميم النحيف ملاءمة مريحة، ولكن هناك القليل من الانزعاج أو عدم الراحة عند استخدامها لفترة طويلة وهو ما يهتم به معظم المستخدمين بشكل أساسي عند النظر إلى سماعات الأذن لشرائها.

جودة الصوت والأداء

ركزت سامسونج كثيراً على تحسين جودة الصوت التي توفرها أحدث سماعات الأذن ولقد أضافت مكبرات صوت ثنائية الاتجاه تتضمن مكبر صوت 11 مم ومكبر صوت 6.5 مم ومن الواضح أن هناك الكثير من الادعاءات المتعلقة بالصوت المفصل والجهير الكامل المرتبطة بمكبرات الصوت هذه في مواد التسويق الخاصة بشركة سامسونج، حيث تبدو مكبرات الصوت ثنائية الاتجاه التي تستخدمها سامسونج لـ Galaxy Buds Pro أفضل بكثير من جميع سماعات الأذن السابقة

كما إنها بالتأكيد توفر تجربة استماع ممتعة للغاية وكما إنها تخلق مسرحاً صوتياً لطيفاً مع صوت ثلاثي واضح ومدهش بشكل رائع ومتوازن جداً وكما أن هناك الكثير من إعدادات EQ للاختيار من بينها إذا كان هناك رغبة في تعديل الصوت، ويجب اختيار “Bass boost” لمزيد من الجاذبية أو “Treble boost” لبروز الترددات الأعلى أكثر ومقارنةً بـ Galaxy Buds Live يوجد تسرب صوت أقل بشكل ملحوظ لذلك لن يتم إزعاج الأشخاص من حولنا حتى إذا كنا نقوم بتسجيل الدخول إلى Drake بأقصى سرعة.

إلغاء الضجيج النشط

هذه هي أول سماعات أذن مصممة داخل الأذن من سامسونج تتميز بإلغاء الضجيج النشط حيث تركت ANC الكثير مما هو مرغوب فيه على Galaxy Buds Live ويرجع ذلك جزئيًاً إلى تصميمها، حيث يوفر التصميم الموجود داخل الأذن بالفعل قدراً قليلاً من عزل الصوت ويوفر قاعدة رائعة لتشغيل ANC، وتقول سامسونج أن Galaxy Buds Pro يمكنه إلغاء 99 ٪ من ضجيج الخلفية الخارجية وهذا ادعاء طويل ولكن إذا كنا نستخدم ANC على سماعات الأذن الجديدة بعد استخدام Galaxy Buds Live فسنلاحظ على الفور أنه أفضل بكثير على Galaxy Buds Pro مستوى ANC قابل للتعديل بالفعل وكما يمكن الاختيار بين مرتفع ومنخفض حسب البيئة التي نتواجد فيها.

إن Galaxy Buds Pro قادر على إلغاء ضجيج الخلفية في المنزل أو المكتب في الخارج وحتى عندما تصل إلى المستوى العالي فلن يجعلنا ANC بعيدين عن المحيط وسيكون من المثير للاهتمام أن نرى مدى جودة Galaxy Buds Pro في إلغاء الضجيج، وكما أن هناك أربعة مستويات من التضخيم للاختيار من بينها منخفض ومتوسط ​​وعالي وعالي جداً فيجب الاختيار من بين تلك المستويات بما يتناسب مع بيئتنا.

ربما يكون اكتشاف الصوت هو الميزة الأكثر فائدة في Galaxy Buds Pro حيث يعمل كل من ANC وAmbient Sound معاً بذكاء بحيث يمكن إجراء محادثات والتفاعل مع الأشخاص دون الحاجة إلى إخراج سماعات الأذن أو خفض مستوى الصوت يدوياً ويوجد مقياس تسارع داخل سماعات الأذن يلتقط حركة الفك لمعرفة متى يتم التحدث،

ثم يتحول من ANC إلى Ambient Sound بحيث يمكن إجراء المحادثة، وبمجرد أن يستشعر تم الوقوف عن التحدث لبضع ثوان يستأنف ANC ويتم تشغيل الموسيقى بنفس مستوى الصوت كما كان من قبل، ومع ذلك يجب الوضع في الاعتبار أن هذه الميزة سيتم تشغيلها حتى إذا كنا نرغب في الغناء مع أغانينا المفضلة.

جودة الاتصال

لطالما كانت جودة المكالمات أقل من المثالية على سماعات الأذن من سامسونج وهناك تحسن ملحوظ في Galaxy Buds Pro حيث تحتوي كل سماعة أذن على ميكروفونين خارجيين وميكروفون داخلي يقلل الشكل الأقل بروزاً لسماعة الأذن بالفعل من منطقة التلامس مع الرياح ويقل تأثير الرياح بشكل أكبر من خلال حجرة حاجب الرياح المغطاة بالشبكة،

وكما تستخدم سماعات الأذن تقنية التشكيل الشعاعي لعزل الصوت بحيث يمكن التقاطه بوضوح للمكالمات الصوتية والنتيجة هي تجربة اتصال أفضل بكثير مما رأيناه مع سماعات الأذن الأخرى من سامسونج وبالتأكيد تلعب تحديثات الأجهزة دورها هنا، ويعد الحصول على جودة مكالمات مثالية من سماعات أذن لاسلكية أمراً صعباً لكن Galaxy Buds Pro قادر على توفير جودة محترمة.

الاتصال والميزات

هناك عدد من الميزات المألوفة المتاحة حيث يتضمن ذلك تنشيط Bixby Voice بدون استخدام اليدين باستخدام الأمر “Hi Bixby” كما يتوفر أيضاً Swift Pair الذي يسمح بإقران سماعات الأذن بسهولة مع جهاز كمبيوتر يعمل بنظام Windows 10 ويعد وضع الألعاب ميزة مفيدة أخرى ويقلل من الفارق بين الصوت والفيديو عند ممارسة الألعاب على الجهاز، وقدمت سامسونج أيضاً ميزتين جديدتين مع 360 Audio كونها ميزة رائعة، فهو يكرر الصوت متعدد الأبعاد مع Dolby Head Tracking لتوفير صوت “يشبه المسرح” وهناك الكثير من السحر وراء تحقيق ذلك،

ويجب الوضع في الاعتبار أنه يتطلب One UI 3.1 والذي سيكون متاحاً فقط في سلسلة Galaxy S21، كما أن هناك ميزة أخرى لـ One UI 3.1 هي ميزة تسجيل الميكروفون المتعدد حيث يمكن التقاط التسجيلات باستخدام الميكروفونات على كل من هاتف جالكسي الذكي المتوافق و Galaxy Buds Pro فهذه ميزة رائعة لمستخدمي YouTube ومدوني الفيديو على وجه الخصوص وهي تعمل بشكل جيد للغاية، فالتبديل التلقائي هو إضافة جديدة أيضاً إنه يمكّن Galaxy Buds Pro من التبديل تلقائياً

بين أجهزة جالكسي ويمكن أن تشاهد Netflix على الجهاز اللوحي عندما تأتي مكالمة على هاتف جالكسي الذكي الخاص، حيث سيسمح التبديل التلقائي بالرد على المكالمة باستخدام Galaxy Buds Pro وبمجرد انتهائها ستعود سماعات الأذن تلقائياً إلى الجهاز اللوحي حتى تتمكن من متابعة مشاهدة العرض الخاص ولا حاجة إلى إدخال يدوي وقامت سامسونج بتقييد ميزة التبديل التلقائي إلى نظامها البيئي ولا يمكن استخدامه مع أي جهاز Android آخر.

عمر البطارية

يوفر Galaxy Buds Pro عمر بطارية جيد ولكن ليس رائعاً من بطاريات 61mAh.  تحتوي علبة الشحن على بطارية بقوة 472 مللي أمبير في الساعة يمكنها توفير وقت استماع لمدة ساعة مع شحن سريع لمدة 5 دقائق فقط ويمكن جعلها تدوم لفترة أطول إذا تم استخدمها فقط للاستماع إلى الموسيقى لبضع ساعات، وربما تصل إلى 18 ساعة بما في ذلك 5 ساعات من الاستماع و13 ساعة من الشحن مع العلبة

ويمكن تمديدها إلى 8 ساعات من الاستماع وحتى 20 ساعة من الشحن مع إيقاف تشغيل ANC، حيث يوجد قيوداً على حجم سماعات الأذن لذا يجب تحقيق أقصى استفادة مما يمكن الحصول عليه حتى مع الاستخدام الكثيف على مدار اليوم مع ANC والميزات الخاصة الأخرى وكما يمكن الاستفادة منه ليوم كامل ولكن يجب شحنها.


اقرأ أيضاً: سامسونج جلاكسي M51 .. مواصفات وسعر وخصائص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى