مقالات ومحاور تقنيةمواقع الكترونية

أهمية فترة الخطوبة، وما قول الشرع فيها

Period of engagement

الخطوبة، هي وعد الزواج وهي فترة هامة جدا، بحيث تعتبر من أكثر الفترات الرومنسية التي تجمع بين شريكين مقبلين على الزواج على سنة الله ورسوله، حيث أن خلال هذه الفترة تكون المشاعر والأحاسيس في ذروتها، بيد أن المحبين قررا تتويج قصة حبهما بالزواج، وفترة الخطوبة تعتبر مهمة جدا، لأجل توطيد مشاعر الحب بين المخطوبين وأيضا لأجل ال تعارف بشكل جيد جدا، ولا بُدّ خلالها من اكتشاف شخصية الشريك ومعرفة ما إذا كان فعلا مناسبا لأجل الزواج أم لا.

اقرأ أيضاً: متجر الرياض المكان الأفضل لشحن شدات ببجي

الخطوبة في الإسلام

إنّ الخطوبة – أو الخِطبة – هي الفترة الزمنية التي تسبق العقد الشرعي للرجل على المرأة،  شرعها الدين لأجل معرفة الرجل والمرأة بعضهما البعض، وفي الإسلام هي أمرٌ قد شرعه الله -تعالى- وذلك حتى يتبين كل من الطرفين أي الرجل والمرأة، هل الطرف الآخر هو شريك مناسب للمرحلة المقبلة من الحياة أم لا، وهل هو الشخص المناسب لأجل أن يتقاسم معه الأيّام والليالي، قال تعالى في كتابه العزيز في سورة البقرة:  ” وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ أَوْ أَكْنَنتُمْ فِي أَنفُسِكُمْ “.

والخطوبة تعني شرعًا الوعد بالزّواج، لكن خلالها لا تكون المرأة حليلة للرجل بعد، فهي في هذه الفترة تكون لا تزال تعتبر سيدة أجنبية عنه، أي من غير محارمه.

اقرأ أيضاً: تعرف على افضل برنامج في إصلاح أعطال نظام ios

شروط الخطبة في الإسلام

حدّدت الشريعة الإسلامية عددا من الشروط للخطوبة، كضوابط شرعية لأجل تحديد ما يجوز وما لا يجوز في هذه الفترة، لتجنب الوقوع في المحظور، ومن أهم هذه الشروط :

  • ألّا يطيل المخطوبين النظر لبعضها البعض، فهما لازالا يعتبران غرباء إلّا في حدود النظرات الشرعيّة التي أباحها الإسلام، وذلك حتى يتعرف كل طرف إلى شكل الآخر وملامحه بشكل جيد
  • أن تكون المخطوبة في المقابلات الشرعية بالحجاب الشرعي الكامل الذي تظهر به للأجانب
  • ألّا يخلو طرف بالآخر، لأنهما شرعا لازالا يعتبران أجانب
  • ألّا تخضع الفتاة بالقول، فيطمع الذي في قلبه مرض
  • أن يكون الكلام بينهما في الحدود المعقولة

اقرأ أيضاً: برامج مايكروسوفت وادوبي من متجر ABM

مدة الخطوبة

يُستحبّ ألّا تطول مدّة الخطوبة، إذا لم يكن هناك سبب وجيه يدعو إلى الإطالة، وذلك أن إطالة مدة الخطوبة قد تجعل مجالا لدخول بعض الأشخاص ذووا النيات السيئة بين الخطيبين، مما قد يتسبب لهما في العديد من المشاكل، قد تؤدي لا قدر الله إلى فسخ الخطبة وبالتالي إلغاء مشروع الزواج.

اقرأ أيضاً: انطلق الان مع متجر السعودية لتجد جميع البطاقات الرقمية بجميع انواعها

 

الحكمة من مشروعية الخطبة

  • تعارف الطرفين عن قرب

فترة الخطوبة هي فرصة للمخطوبين لأجل التعارف بشكل جيد، كل طرف على الطرف الآخر، لأجل اكتشاف جوانب شخصية زوج المستقبل، والتأكد من أن التفاهم ممكن بين الطرفين، وذلك لضمان حياة زوجية هادئة ومستقرة، حيث يتم تحديد مدى توافق الطرفين مع بعضهما البعض.

تعارف المخطوبين ليس كل شيء، بل إن فترة الخطوبة هي كذلك مناسبة لتعارف الأسرتين معا، وتوطيد العلاقة ما بين أصهار المستقبل، بحيث تتعرف كل أسرة على عادات وتقاليد الأسرة الأخرى.

  • اكتشاف العيوب مسبقا

فترة الخطوبة جد مهمة، لأنها تسمح للطرفين معا، باكتشاف عيوب الطرف الآخر في حالة وجدت، طبعا الكمال لله وحده، ومن الطبيعي أن لكل شخص عيوب ونقائص، فنحن أولا بشر ولسنا ملائكة، فترة الخطوبة تساعد على الاكتشاف المسبق للعيوب أو بعض العادات السيئة التي قد لا يحبها الطرف الآخر، بحيث أنها تكون فرصة جيدة للطرفين معا، لتحديد مدى قابليتهم على العيش مع شخص بتلك الصفات، وهل من مجال لأجل تقويم تلك العيوب أو حتى تقبلها والتعايش معها، في حالة لم تكن عيوبا خطيرة. بمعنى أن فترة الخطوبة تساعد أزواج المستقبل على تقليل فجوة الاختلاف بينهما، وتجنب قدر الإمكان عددا من الخلافات.

  • وقت التحضير للزفاف

من جهة أخرى، فترة الخطوبة هي فترة تسمح للطرفين معا ولأسرتيهما لتحضير نفسيهما ماديا ومعنويا لحفل الزفاف وأيضا تجهيز منزل الزوجية الجديد، بحيث تمنح الجميع الوقت الكافي لاقتناء كل ما يلزم لذلك، وتحضير كل ما يجب تحضيره وفق الأعراف والعادات والتقاليد، ووفق ما تسمح به القدرة المالية للطرفين معا.

اقرأ أيضاً: تعرف على أحدث كود خصم نون وامازون من موقع دليل الكوبونات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى