برامج وتطبيقاتمقالات ومحاور تقنية

الجيل الجديد والمزايا الخاصه لبرامج الحوسبة

إن عالم الحوسبة السحابية يضم الكثير من المعلومات والمزايا التى تجذب الجميع للإعتماد عليها، فلقد أسست فكرة الحوسبة السحابية عام ١٩٦٠، وظهر مفهوم الحوسبة السحابية عام ١٩٧٩ واستخدمه أستاذ نظم المعلومات Chellappa Ramnath.

وفى هذا المقال سوف نتعرف على ما تعنيه الحوسبة وما هى مميزاتها وعيوبها وكيف اعتمد عليها عالمنا كشيء أساسي فى الحياة التكنولوجية.

اقرأ أيضاً: أفضل شاشة حتى الآن (يتم تحديثها باستمرار)

مفهوم الحوسبة السحابية (Cloud computing)

هذا المفهوم يعنى الأنظمة الحاسوبة والموارد الخاصة بتقنية المعلومات والتى تستطيع أن توفر لنا مجموعة من الخدمات الحاسوبة عبر الإنترنت وهذا عن طريق تأجيرها بدل من شرائها، وهذا بهدف التيسير للمستخدمين لها.

مكونات الحوسبة السحابية

لكى نتعامل مع هذه التقنية (الحوسبة السحابية)، يجب توافر مجموعة من العناصر الخاصة بها وهى مكونات الحوسبة السحابية، وفيما يلي سنذكرها

١- العميل

وهو الشخص الذى يستخدم هذه التقنية ويستفاد منها من خلال الهاتف المحمول الخاص به، أو الحاسوب الشخصي.

٢-المنصات

وهى الجهات التى توفر الخدمة وهذا عن طريق توفير سيرفرات ضخمة للسعة التخزينة وأيضا سرعة معالجة البيانات وهذا مثل Google.

٣-البنية التحتية

وهى الشئ الأساسى الذى يعتمد عليه فى تقديم الخدمة، والتى تشمل توفير شبكة الإنترنت والمساحات التخزينة للمعلومات.

٤-التطبيقات

وهى البرامج التى يستخدمها العميل ويستفيد بها من السحابة، مثل خدمات التداول أون لاين ونقل المعلومات والجداول ومثل برمجيات معالجة النصوص.

٥-الخدمة

وهى التى تستخدمها السحابة لتوفرها للعميل.

أنواع الحوسبة السحابية

للحوسبة السحابية أكثر من نوع ولكل نوع عمل خاص به وأهمية خاصة، وفيما يلي سنذكر أنواعها:-

  • السحابة العامة (Public cloud)

والتى تعتبر بنية تحتية وتقوم بتوفير موارد الحوسبة وكثير من التطبيقات الخاصة بها، والتى تكون متاحة لكل الجمهور، وفى الأغلب تكون ملك لشركات خاصة ببيع الخدمات السحابية.

٢ – السحابة المشتركة (Community Cloud) 

هى البنية التحتية السحابية التى يتم تقاسمها بين العديد من الشركات والمنظمات التى لها نفس الاهتمامات والمتطلبات، ونفاذ السحابة يتم عن طريق طرف ثالث أو عن طريق مقر المنظمات المشتركة فى هذه الخدمة.

٣-السحابة الخاصة (Private Cloud)

هى بنية تحتية ولكن تكون خاصة لشركة معينة أو شخص معين حيث تكون تحت أمره وتصرفه فى جميع البيانات، حيث أنها تسمح له بمراقبة جميع البيانات وتوفر له جودة عالية وأمان.

٤-السحابة الهجينة (Hybrid Cloud)

هى أيضا بنية تحتية والتى تتكون من سحابتين أو أكثر، مثل أنها ممكن أن تجمع بين السحابة الخاصة والعامة أو المشتركة، حيث أنها تستطيع توفير كلا منها وهذا يتم عن طريق تكنولوجيا معينة والتى من خلالها تستطيع نقل البيانات والتطبيقات من سحابة إلى أخرى.

مميزات الحوسبة السحابية

تمتلك الحوسبة السحابية الكثير من المميزات، وفيما يلي سنذكر أبرزها:-

1 – توفر الحوسبة السحابية للشركات ومستخدميها الكثير من الأموال

تبحث أي منظمة أو شركة عن التطبيقات التكنولوجية الغير مكلفة لها، وهذا ما يميز الحوسبة السحابية أنها غير مكلفة لمستخدميها.

حيث أنها لا تحتاج فى استخدامها لأجهزة خاصة وهذا يؤدى إلى توفير تكلفة الأجهزة للمنظومة.

٢- قابلية الوصول بجودة عالية وبدون خسائر

يؤدى توقف أجهزة السيرفر فى بعض المنظمات إلى كارثة كبيرة نتيجة تأخر العمل وتوقفه، وتعتبر إعادة تشغيل الأجهزة مرة أخرى والاتصال بالبيانات أمر صعب جداً ويستهلك جهد كبير، وهذا يؤدى إلى خسائر كبيرة للمنظومة.

لذلك توفر الحوسبة السحابية تصميم مدمج للسحابة والذى بدوره يحمى من تعطيل الأقراص الثابتة ويحمى تعطيل جهاز السيرفر بشكل كامل، وهذا الذى يجعل التطبيقات المستخدمة فى المهام الحيوية متوفرة طوال الوقت.

٣- تتميز الحوسبة السحابية بأداء سريع جدا

تتميز الحوسبة السحابية بتوفير أجهزة سيرفر والتى تمتلك جودة عالية وأداء عالى، وهذه الأجهزة تكون مزودة بتكنولوجيا عالية مثل محركات الأقراص SSD التى تتميز بالسرعة العالية جدا.

وأيضاً تستخدم الحوسبة السحابية موازية التحميل والتى بدورها تقوم بتوجيه طلبات المستخدمين بطريقة تزيد من السرعة، مما ينتج عنها الاستفادة من السعة أيضاً.

4- تتميز الحوسبة السحابية بقابليتها لزيادة الموارد فى أي وقت دون تكاليف.

إذا أرادت أي شركة أن تزيد الموارد الحاسوبية، فيجب عليها شراء جهاز سيرفر حديث والذي يكون باهظ الثمن جدا.

أما الحوسبة السحابية تكون مزودة بقدرتها على التوسع، حيث إذا كنت تحتاج فجأة إلى المزيد من الموارد نتيجة لأى أمر طارئ، يمكنك فى الحال أن تقوم بزيادة سعة الحوسبة السحابية الخاص بك، ويكون الدفع حسب الاستخدام غير مكلف أبدا ، فأنت لن تدفع إلا رسوم الموارد الإضافية فقط.

٤– تتميز أيضا الحوسبة السحابية بأنها تمتلك ميزة استراتيجية تنافسية

يتميز النشر فى الحوسبة السحابية بأنه لايستغرق وقتا، وذلك عن طريق تواجد التطبيقات الهامة التى تحقق الانتشار والنجاح من خلال الإنترنت على الفور، وهذا بدوره يتيح فرصة استراتيجية تنافسية تؤدي إلى التفوق على الآخرين الذين لم يستخدموا تكنولوجيا الحوسبة السحابية.

٥-تتميز الحوسبة السحابية بزيادة الأمان

تعانى الشركات من الاختراق لبياناتها وسرقتها، لذلك وفرت الحوسبة السحابية الحماية للشركات ضد الاختراق وسرقة البيانات الداخلية وأيضاً وفرت لها الحماية من الفيروسات، حيث تحتوى الحوسبة السحابية على مجموعة من لوائح الأمان شديدة الصعوبة وذلك لحماية بيانات الشركات والمنظمات.

6- تتميز الحوسبة السحابية بتوفير المرونة فى العمل

نتيجة أن الحوسبة السحابية تستند إلى الإنترنت، فهذا بدوره يساعد الموظفين أن يصلوا إلى الملفات من داخل مكان العمل أو من خارجه، وهذا يسهل لهم العمل عن بعد ليس فى المكاتب فقط، لذلك تستخدم كثير من الشركات والمنظمات الحوسبة السحابية من أجل أن تزود الموظفين بعمل أكثر مرونة لا يشترط التواجد فى المكتب طوال الوقت، وأيضا هذه الميزة ساعدت كثير من الشركات أن تقلل من عدد المكاتب حيث سمحت للموظفين بالعمل فى منازلهم والتبادل فى الذهاب إلى المكاتب.

7– تتميز الحوسبة السحابية بقدرتها على تشغيل التطبيقات الجديدة سريعاً عند الحصول عليها

قبل أن تظهر الحوسبة السحابية لنا كان يأخذ تشغيل التطبيقات الجديدة بجودة عالية وقتا طويلاً جداً، ولكن بعد ظهورها قامت بتوفير وقت كبير جداً، حيث أنه يمكن استخدام التطبيقات فوراً بعد تسجيلها، وهذا ساعد الشركات الاستفادة من الذكاء الاصطناعي ومن تطبيقات التعليم الآلى بعد وقت قصير من بعد التسجيل.

فؤائد الحوسبة السحابية فى التعليم

نتيجة للمميزات وفوائد الحوسبة السحابية والتي دفعت إلى استخدامها فى التعليم وكان لها دور مهم فى تشجيع التعاون بين المعلمين والطلاب، وفيما يلي سنذكر أهم مميزاتها:-

  • توفير الموارد للمعلمين

وفرت الحوسبة السحابية الكثير من الموارد والخدمات للمعلمين، حيث أنها ساعدت المعلم على تحميل المحاضرات إلى السحابة، وهذا أدى إلى توفير طباعة الكتب الورقية،حيث أنه يستطيع الطالب الحصول على محاضراته عن طريق الحاسوب الخاص به فقط.

  • توفير وسائل الراحة

قدمت الحوسبة السحابية وسائل الراحة لكل من الطلاب والمعلمين، حيث استطاع الوصول إلى سجلات الصف والمناهج الدراسية والحضور والغياب وغيرها بسهولة وهذا نتيجة احتفاظ السحابة بكل الأشياء فى مكان واحد. وساعدت الطلاب على الدخول للنظام فى أي وقت والوصول للمناهج المختلفة بسهولة.

  • حفظ السجلات

ساعدت الحوسبة السحابية على حفظ السجلات بسهولة، وهذا ساعد المعلمين والطلاب إلى الدخول وفحص السجلات فى أي وقت عند حدوث خلاف أو مشكلة، وساعدت المعلمين على التأكد من الواجبات إذا قدمت فى وقت متأخر أو كانت مثلآ تحتوى على مواد علمية مسروقة.

وأخيراً، يعتبر للحوسبة السحابية دور مهم جداً فى مساعدة المؤسسات التعليمية، حيث أنها قدمت لها موارد مختلفة وفرص كثيرة لتطوير التطبيقات حتى يستخدمها المعلمون والطلاب بسهولة، ورغم ذلك لايزال هناك خوف من الحوسبة السحابية وهذا بشأن الأمن والخصوصية فيها، وهذا الخوف لايرتبط إلا باعتبارها تكنولوجيا جديدة كل يوم فى تطور، لذلك تعتبر مجرد مشاكل مؤقتة بشأنها.

إن الحوسبة السحابية تعتبر ثورة ونقله كبيرة فى حياتنا، حيث أنها توفر لنا بتطبيقاتها إمكانية الوصول لمعلومات كثيرة جدا متوفرة على شبكة الإنترنت، وهذا يساعد على تنفيذ عدد كبير من المهام بسرعة عالية ودون تكلفة.


اقرأ أيضاً: زيادة متابعين تويتر مجاناً بسرعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى