الذكاء الصنعي

مخاطر الذكاء الاصطناعي

يُعرف الذكاء الاصطناعي اليوم بشكل صحيح باسم الذكاء الاصطناعي الضيق (أو الذكاء الاصطناعي الضعيف)، من حيث أنه مصمم لأداء مهمة ضيقة (على سبيل المثال، التعرف على الوجه أو عمليات البحث على الإنترنت أو قيادة السيارة). ومع ذلك، فإن الهدف طويل المدى للعديد من الباحثين هو إنشاء ذكاء اصطناعي عام (AGI أو ذكاء اصطناعي قوي). في حين أن الذكاء الاصطناعي الضيق قد يتفوق على البشر في أي مهمة محددة، مثل لعب الشطرنج أو حل المعادلات، فإن الذكاء الاصطناعي العام سيتفوق على البشر في كل مهمة معرفية تقريبًا.

هل يجب أن نخاف من الذكاء الاصطناعي (AI)”مخاطر الذكاء الاصطناعي”؟

هل يجب أن نخاف من الذكاء الاصطناعي (AI)؟
هل يجب أن نخاف من الذكاء الاصطناعي (AI)؟

يتفق باحثو الذكاء الاصطناعي إلى حد كبير على أن المخاوف من أن تصبح الآلات المدعومة بالذكاء الاصطناعي ذاتية التصرف وتتغلب على البشر مبالغ فيها. مع التقدم في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي بسرعة أكبر من أي وقت مضى، أصبحت إمكانية الذكاء الاصطناعي على مساعدتنا تقريبًا في كل ما نقوم به ضمن العمل والمنزل أمرًا حقيقيًا للغاية. ومع ذلك، يخشى البعض أنه بالإضافة إلى الجانب الإيجابي الهائل للذكاء الاصطناعي في تقديم الكفاءات التي لا يمكن للبشر أن يدركوها بمفردهم، هناك جانب مظلم وهو احتمال أن تتمكن آلات الذكاء الاصطناعي فائقة الذكاء من تطوير استقلالية كاملة والعمل ضد المصالح البشرية وهذه أحد مخاطر الذكاء الاصطناعي.

إقرأ أيضا: تعلم الآلة والنماذج المستخدمة في السحابة

الذكاء الاصطناعي العام

إن الذكاء الاصطناعي العام (AGI) هو تمثيل للقدرات المعرفية البشرية المعممة في البرامج بحيث يمكن لنظام الذكاء الاصطناعي العام إيجاد حل عند مواجهة مهمة غير مألوفة. الغرض من نظام الذكاء الاصطناعي العام هو أداء أي مهمة يستطيع الإنسان القيام بها.

إقرأ أيضا: أفضل 10 شركات تعلم آلة ناشئة 2022

الذكاء التطبيقي

الذكاء التطبيقي هو نهج أكثر ذكاءً وسرعة وفعالية لجمع البيانات ومعالجتها وتحليلها، وإنشاء رؤى تساعد في تحديد الفرص الواضحة للعمل على أساسها، وأتمتة تلك الإجراءات حيثما أمكن ذلك لإطلاق العنان في مجالات الأعمال المختلفة.

إقرأ أيضا: كيف تستخدم الشركات تعلم الآلة؟

كيف يمكن أن يكون الذكاء الاصطناعي خطيرًا “مخاطر الذكاء الاصطناعي”؟

كيف يمكن أن يكون الذكاء الاصطناعي خطيرًا؟
كيف يمكن أن يكون الذكاء الاصطناعي خطيرًا؟

يزداد الذكاء الاصطناعي تطورًا يومًا بعد يوم، وقد ينطوي ذلك على مخاطر تتراوح من معتدلة (على سبيل المثال، تعطل الوظيفة) إلى مخاطر وجودية كارثية. إن مستوى المخاطر الذي يفرضه الذكاء الاصطناعي موضع نقاش شديد نظرًا لوجود نقص عام في الفهم (والإجماع) فيما يتعلق بتقنية الذكاء الاصطناعي. دعونا نلقي نظرة على بعض مخاطر الذكاء الاصطناعي.

إقرأ أيضا: أقوى 7 توقعات ذكاء اصطناعي Artificial Intelligence في 2022

الأسلحة المستقلة من مخاطر الذكاء الاصطناعي

الأسلحة المستقلة
الأسلحة المستقلة

إن الذكاء الاصطناعي المبرمج لفعل شيء خطير، كما هو الحال مع الأسلحة المستقلة المبرمجة للقتل، هو أحد الطرق التي يمكن أن يشكل بها الذكاء الاصطناعي مخاطر. قد يكون من المعقول حتى توقع استبدال سباق التسلح النووي بسباق أسلحة عالمية مستقلة. بصرف النظر عن القلق من أن الأسلحة المستقلة قد تكتسب “عقلًا خاصًا بها”، فإن القلق الأكبر هو المخاطر التي قد تقع من خلال استخدام الأسلحة المستقلة من قبل فرد أو حكومة لا يقدرون الحياة البشرية. بمجرد نشرها، من المحتمل أن يكون من الصعب تفكيكها أو قتالها.

التلاعب الاجتماعي

التلاعب الاجتماعي
التلاعب الاجتماعي

وسائل التواصل الاجتماعي من خلال خوارزمياتها الذاتية التشغيل فعالة للغاية في التسويق المستهدف. إنهم يعرفون من نحن وماذا نحبه وهم جيدون بشكل لا يصدق في تخمين ما نفكر فيه. لا تزال التحقيقات جارية لتحديد خطأ Cambridge Analytica وآخرين مرتبطين بالشركة الذين استخدموا البيانات من 50 مليون مستخدم على Facebook لمحاولة التأثير على نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016 واستفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكن إن كانت الاتهامات صحيحة، فهي توضح مخاطر الذكاء الاصطناعي في التلاعب الاجتماعي. من خلال نشر الدعاية للأفراد الذين تم تحديدهم من خلال الخوارزميات والبيانات الشخصية، يمكن للذكاء الاصطناعي استهدافهم ونشر أي معلومات يرغبون فيها، وبأي شكل يجدونها أكثر إقناعًا – حقيقة أو خيال.

انتهاك الخصوصية والتصنيف الاجتماعي

انتهاك الخصوصية والتصنيف الاجتماعي
انتهاك الخصوصية والتصنيف الاجتماعي

أصبح من الممكن الآن تتبع وتحليل كل خطوة يقوم بها الفرد عبر الإنترنت وكذلك أثناء قيامهم بأعمالهم اليومية. الكاميرات في كل مكان تقريبًا، وخوارزميات التعرف على الوجه تعرف من أنت. في الواقع، هذا هو نوع المعلومات التي ستعمل على تعزيز نظام الائتمان الاجتماعي في الصين والذي من المتوقع أن يمنح كل فرد من مواطنيها البالغ عددهم 1.4 مليار نسمة درجة شخصية بناءً على سلوكهم – أشياء مثل هل يتجولون، هل يدخنون في مناطق خالية من التدخين ومقدار الوقت الذي يقضونه في لعب ألعاب الفيديو. عندما يراقبك أحدهم ثم يتخذ قرارات بناءً على تلك المعلومات، فإنه ليس مجرد غزو للخصوصية بل يمكن أن يتحول سريعًا إلى قمع اجتماعي.

عدم التوافق بين أهدافنا وأهداف الآلة

عدم التوافق بين أهدافنا وأهداف الآلة
عدم التوافق بين أهدافنا وأهداف الآلة

جزء مما يقدره البشر في الآلات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي هو كفاءتها وفعاليتها. ولكن، إذا لم نكن واضحين بشأن الأهداف التي حددناها لآلات الذكاء الاصطناعي، فقد يكون الأمر خطيرًا إذا لم تكن أهداف الآلة نفس الأهداف التي لدينا. على سبيل المثال، قد يكون لأمر “أوصلني إلى المطار في أسرع وقت ممكن” عواقب وخيمة. بدون تحديد وجوب احترام قواعد الطريق لأننا نقدر حياة الإنسان، يمكن للآلة أن تحقق هدفها بشكل فعال وهو وصولك إلى المطار في أسرع وقت ممكن وتفعل ما طلبته حرفيًا، ولكن تترك وراءها أثرًا من الحوادث.

إقرأ أيضا: أفضل تطبيقات تعلم الآلة 2022

مخاطر الذكاء الاصطناعي الخلاصة

نظرًا لأن الآلات يمكنها جمع الكثير عنك وتتبعه وتحليله، فمن الممكن جدًا لتلك الأجهزة استخدام هذه المعلومات ضدك. ليس من الصعب تخيل شركة تأمين تخبرك بأنك لست مؤمنًا بناءً على عدد المرات التي تم القبض عليك فيها أمام الكاميرا وأنت تتحدث على هاتفك. قد يحجب صاحب العمل عرض عمل بناءً على “درجة الائتمان الاجتماعي”.

يمكن إساءة استخدام أي تقنية قوية. اليوم، يتم استخدام الذكاء الاصطناعي للعديد من الأسباب الجيدة بما في ذلك مساعدتنا في إجراء تشخيصات طبية أفضل وإيجاد طرق جديدة لعلاج السرطان وجعل سياراتنا أكثر أمانًا. لسوء الحظ، مع توسع قدراتنا في مجال الذكاء الاصطناعي، سنرى أيضًا استخدامه لأغراض خطيرة أو ضارة. نظرًا لأن تقنية الذكاء الاصطناعي تتقدم بسرعة كبيرة، فمن الأهمية بمكان أن نبدأ في مناقشة أفضل السبل لتطوير الذكاء الاصطناعي بشكل إيجابي مع تقليل إمكاناته المدمرة.

  1. ما هو الذكاء الاصطناعي بالأمثلة؟

    يشير مصطلح “الذكاء الاصطناعي” إلى محاكاة عمليات الذكاء البشري بواسطة الآلات، وخاصة أنظمة الكمبيوتر. ويشمل أيضًا الأنظمة الخبيرة، والتعرف على الصوت، ورؤية الآلة، ومعالجة اللغة الطبيعية (NLP).

  2. ما هي الأنواع الأربعة للذكاء الاصطناعي؟

    هناك أربعة أنواع من أنظمة الذكاء الاصطناعي أو الأنظمة القائمة على الذكاء الاصطناعي: الآلات التفاعلية، وآلات الذاكرة المحدودة، ونظرية العقل، والذكاء الاصطناعي المدرك للذات.

  3. ما هو استخدام الذكاء الاصطناعي في مجال التجارة؟

    يستخدم الذكاء الاصطناعي على نطاق واسع لتقديم توصيات مخصصة للأشخاص، على سبيل المثال بناءً على عمليات البحث والمشتريات السابقة أو أي سلوك آخر عبر الإنترنت. الذكاء الاصطناعي مهم للغاية في التجارة: تحسين المنتجات وتخطيط المخزون والخدمات اللوجستية وما إلى ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى